سوريا

خطر يهدد البيئة والتنوع الحيوي.. 2213 حريقاً شمال غربي سوريا في 2024


ارتفعت أعداد الحرائق في شمال غربي سوريا خلال العام الحالي 2024 مقارنةً بالفترة ذاتها من العام الماضي، وباتت تشكّل خطراً يهدد البيئة والتنوع الحيوي، وتسببت بخسائر في الأرواح، وفي المحاصيل الزراعية خلال موسم الحصاد.

وقال الدفاع المدني السوري إن فرقه استجابت، خلال النصف الأول من العام الحالي لـ2213 حريقاً، تسببت بأربع وفيات، بينهم طفلان، وإصابة 93 آخرين، بينهم 35 طفلاً و18 سيدة.

ووفق إحصائية أعدها الدفاع المدني توزعت الحرائق على الشكل التالي: 1061 حريقاً في الحقول الزراعية، و393 حريقاً في المنازل السكنية، و107 حرائق4 في المخيمات، و71 حريقاً في محطات تكرير ووقد بدائية.

وتشمل هذه الإحصائية الحرائق التي استجابت لها فرق الدفاع المدني السوري فقط.

جانب من إخماد حريق الدريّة - الدفاع المدني السوري

تحذيرات من ارتفاع مؤشر الخطر شمال غربي سوريا

في وقت سابق، حذّر الدفاع المدني من اندلاع الحرائق في منطقة شمال غربي سوريا، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وقدّم مجموعة من الإرشادات للوقاية من حدوثها خاصة في الغابات والأحراش، ولحفظ أمن وسلامة السكان القريبين منها.

وبالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة، ترد التوقعات الجوية التي تشير إلى ارتفاع مؤشر الخطر من اندلاع حرائق، خاصة في الغابات والأراضي الزراعية.

ويعتبر ارتفاع درجات الحرارة عاملاً أساسياً في زيادة فرص الحرائق وانتشارها في حال القيام بأية نشاطات خاطئة قد تسبب الحرائق.

ويؤكد الدفاع المدني على ضرورة تجنب رمي أعقاب السجائر والمخلفات الزجاجية بالقرب من الغابات والأحراش، وعدم إشعال النيران فيها، بما في ذلك التخلي عن حرق الأعشاب الضارة والأغصان اليابسة.

كما يدعو إلى تجنب إيقاف السيارات بالقرب من الغطاء النباتي الجاف، وعدم ترك الأعشاب اليابسة حول المنازل وفي المزارع، وعدم إشعال النيران في مكبات النفايات القريبة من الغابات، والحذر خلال استخدام أي معدات أو أدوات قد تسبب شرارة مثل المناشير ومعدات اللحام.

شارك هذا المقال





Source link

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى