سوريا

بعد تفجير اعزاز.. الشرطة العسكرية تقرر إغلاق سوقَيْن في عفرين


أصدر فرع الشرطة العسكرية في منطقة عفرين شمال غربي حلب، تعميماً لأصحاب المحال التجارية يقضي بإغلاق سوقين في مدينة عفرين.

وجاء في التعميم أنّ “سوقي شارع السياسية وشارع راجو سيُغلقان بشكل كامل، اعتباراً من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثانية بعد منتصف الليل”.

ودعا التعميم، أصحاب المحال التجارية في سوقي مدينة عفرين، إلى إدخال حاجاتهم ومستلزمات محالهم خلال الفترة المفتوحة المحدّدة (من الـ2 بعد منتصف الليل وحتّى الثامنة صباحاً).

ووفق التعميم، فإنّه يحظر دخول السيارات والدراجات النارية إلى السوقين، خلال فترة الإغلاق المحدّدة، مع السماح للمدنيين بالدخول للتسوق سيراً على الأقدام.

شرطة عفرين

وسبق أن أصدرت قوى الشرطة والأمن العام في مدينة اعزاز المجاورة شمالي حلب، قراراً مشابهاً، وذلك بهدف ضبط الأمن ومنع تكرار الخروقات الأمنية.

تفجير اعزاز

يأتي قرار إغلاق الأسواق، بعد الانفجار الدامي الذي شهدته مدينة اعزاز، ليلة الأحد، والذي أدّى إلى مقتل طفلين وسيدة وإصابة 5 مدنيين، حيث انفجرت سيارة ملغّمة عند التقاطع الرباعي للسوق المسقوف وشارع الجسر والشارع المؤدي إلى سوق الهال القديم في المدينة.

موقع الانفجار داخل مدينة اعزاز - الدفاع المدني السوري

وقال مراسل تلفزيون سوريا إنّ المنطقة المُستهدفة بالتفجير تعدّ من بين المناطق الأكثر اكتظاظاً بالمدنيين، خاصة في هذه الأوقات من شهر رمضان المبارك واقتراب عيد الفطر.

يشار إلى أن المناطق التي سيطر عليها الجيش السوري الحر بالاشتراك مع القوات التركية ضمن عمليتي درع الفرات (شمال وشرق حلب) وغصن الزيتون (منطقة عفرين)، شهدت خلال السنوات السابقة العديد من التفجيرات التي أدّت إلى وقوع ضحايا مدنيين.

وتعتبر “قوات سوريا الديمقراطية – قسد” من أبرز المتهمين بتلك التفجيرات، خاصة بعد إلقاء القبض على أكثر من خلية تابعة لها، كانت تحاول تجهيز سيارات ودراجات نارية ملغّمة لتفجيرها في المنطقة.

 

شارك هذا المقال



Source link

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى