سوريا

التقى مع فاغنر في سوريا.. الكشف عن تورط رئيس “وايركارد” الألمانية بالتجسس لروسيا


كشفت تحقيقات صحفية مشتركة نُشرت أمس الجمعة عن تورط الرئيس السابق لشركة “وايركارد” الألمانية (يان مارساليك) المطلوب دولياً بالتجسس لصالح موسكو، وأظهرت التقارير أنه أجرى زيارة إلى سوريا عام 2017 والتقى مع مرتزقة “فاغنر” الروسية في تدمر.

وبحسب تقارير أجرتها كل من صحيفة “دير شبيغل” وقناة (ZDF) الألمانيتين، و”ستاندرد” النمساوية ومنصة التحقيقات الروسية “ذا إنسايدر”، فإن “مدير شركة (وايركارد) الذي هرب إلى روسيا متنكراً في زي كاهن أرثوذكسي ربما كان يتجسس لصالح أجهزة المخابرات الروسية لسنوات”.

الكاهن الروسي (كونستانتين بايازوف) ال\ي يبدو مشابهاً لـ (يان مارساليك) -  (دير شبيغل)

في صيف عام 2020 انهارت شركة “واير كارد” للخدمات المالية المدرجة على مؤشر داكس، حيث جرّت قضية الاحتيال التي بلغت قيمتها مليار دولار إمبراطورية شركة مزود خدمة الدفع في ميونيخ والتي كانت يوماً ما مبعث فخر في ألمانيا، إلى الهاوية.

وفي أعقاب ذلك هرب الرئيس التنفيذي للشركة يان مارساليك إلى روسيا بعدما لاح انهيار الشركة في الأفق، ومنذ ذلك الحين بدأ البحث عنه في جميع أنحاء العالم، وتحولت أكبر فضيحة اقتصادية في تاريخ ألمانيا إلى قصة تجسس مثيرة للجدل.

انتحل شخصية كاهن أرثوذكسي

ووفقاً للتحقيقات، “في سبتمبر 2020، انتحل مارساليك هوية كاهن أرثوذكسي روسي يدعى كونستانتين بايازوف، وساعده أشخاص مقربون من المخابرات الروسية في الحصول على جواز سفره الجديد، وتعود الصلات إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير، إذ تشير الأبحاث الجديدة إلى أن مارساليك كان على ما يبدو جزءاً من شبكات التجسس الروسية لسنوات”.

في الواقع، لم يصبح مارساليك كاهناً حقيقياً، لكن هويته الجديدة ليست وهمية أيضاً، لأن هناك كاهن يُدعى كونستانتين بايازوف يعيش في مدينة ليبيتسك جنوب شرق العاصمة الروسية موسكو، وهو يشبه مارساليك في الشكل، ويفصل بين تاريخي ميلادهما عام واحد فقط، ويبدو أن مارساليك قد انتحل هويته حتى يتمكن من السفر.

جواز سفر يحمل اسم (كونستانتين باجازوف) استخدمه (يان مارساليك( بعد هروبه (دير شبيغل)
جواز سفر يحمل اسم (كونستانتين باجازوف) استخدمه (يان مارساليك( بعد هروبه (دير شبيغل)

وتشير قناة (ZDF) الألمانية إلى أن فريق البحث يمتلك نسخاً من جواز السفر الجديد وملفات جواز السفر المرتبطة به، ويظهر كلاهما صورة شخصية لمارساليك، وقد تم تقديم طلب للحصول على جواز السفر واستلامه من سلطات موسكو من قبل امرأة سبق أن جذبت الانتباه بالفعل كمساعدة مشتبه بها لجهاز المخابرات الداخلية الروسي FSB ووفقاً لبيانات الهاتف المحمول، يقال إن مارساليك سافر معها إلى شبه جزيرة القرم المحتلة من قبل روسيا بعد فترة وجيزة من هروبه.

كيف اتصل بالمخابرات الروسية؟

يُقال إن عشيقته الروسية ناتاليا زلوبينا لعبت دوراً محورياً في انغماس مارساليك بعالم الأجهزة السرية الروسية، فق كانت عارضة أزياء مثيرة ولعبت دور قاتلة في فيلم رعب رخيص من عام 1996، والتي تقضي على ضحاياها بسم الأعصاب تمامًا مثل الأجهزة الروسية الحقيقية.

ويشتبه بعض الأشخاص المطلعين على القضية في أن زلوبينا جرى إعدادها عمداً كـ “فخ عسل” لمارساليك، كما استُبدل ملف جواز سفرها الروسي ببيانات امرأة أخرى، وفي صيف عام 2020، حُذفت تحركات سفرها أيضاً من قاعدة البيانات،  وكلها أدلة على تدابير الحماية الخاصة التي اتخذها الروس.

يان مارساليك في الساحة الحمراء في موسكو (دير شبيغل)

في البداية، فتحت زلوبينا الأبواب أمام مدير وايركارد في عالم الأعمال في روسيا، ثم عرّفت مارساليك على أشخاص من الجيش والعملاء، وفي 6 تموز 2014، وخلال حفل عيد ميلاد على متن يخت في نيس، قيل إنها قدمت مارساليك إلى ستانيسلاف بيتلينسكي الملقب بـ”ستاس” الذي لا تُعرف له وظيفتة الرسمية، لكن ويصفه عملاء غربيون بأنه امتداد لمختلف الأجهزة الروسية، ويقال إنه قال في اجتماع سري إنه سلّم مارساليك إلى جهاز الاستخبارات العسكرية الروسية.

مارسليك يلتقي في سوريا مع مرتزقة “فاغنر”

في 5 أيار 2017، اجتمع مارساليك مع رئيس الجهاز السري لمتزقة “فاغنر” أناتولي كارازي عن طريق بيتلنسكي.، والتقى الثلاثة في ميونيخ، ثم سافروا عبر بيروت إلى سوريا – إلى تدمر، وفي ذلك الوقت، كان “مرتزقة فاغنر” يقاتلون “داعش” مع القوات الروسية وجيش النظام السوري هناك، وفي تلك الفترة ظهرت تسجيلات مصورة من شرقي سوريا تظهر عناصر “فاغنر” وهم يعذبون الناس بقسوة حتى الموت.

ونشرت قناة (ZDF) صورة لمارساليك وهو يحمل بندقية هجومية وسترة مضادة للرصاص، وبجانبه ستانيسلاف بيتلينسكي في سوريا عام 2017، ويقال إن المجموعة أقامت في سوريا لعدة أيام.

والتقى مراسلو صحيفة “دير شبيغل” بيتلينسكي في أحد الفنادق الفاخرة في دبي. وقال بيتلينسكي إنه قدم مارساليك إلى العديد من “كبار صانعي القرار” في روسيا، كما أكد أيضاً على رحلته إلى سوريا.

السلطات في النمسا تعتبره عميلاً روسياً

أحد هؤلاء الأشخاص هو رجل عمل رسميًا “مستشارًا” لمارساليك منذ عام 2018 وعمل سابقًا في المكتب النمساوي لحماية الدستور BVT. ويتهمه محققون خاصون من وزارة الداخلية النمساوية وغيره من عملاء BVT السابقين بالتجسس لصالح مارساليك. ويقال إنهم حصلوا على بيانات عن أشخاص لا يحظون بشعبية لدى الكرملين. على سبيل المثال، تأثر الصحفيون الذين يعيشون في أوروبا.

عناصر من الشرطة الألمانية - رويترز

توصل المحققون الخاصون المعروفون باسم “AG Fama” إلى نتيجة واضحة في تقريرهم السري:

وزار بيتلينسكي مكتب مارساليك المقابل للقنصلية العامة الروسية في ميونيخ، ويُقال إن مارساليك كان يلتقي هناك بانتظام مع أشخاص مؤثرين من رجال السياسة والأعمال والسلطات الأمنية، وكان أحدهم رجل عمل رسمياً “مستشارًا” لمارساليك منذ عام 2018 وعمل سابقاً في وكالة الاستخبارات الداخلية النمساوية آنذاك، ويتهمه محققون خاصون من وزارة الداخلية النمساوية هو وعملاء سابقون آخرون في وكالة الاستخبارات الداخلية النمساوية بالتجسس لصالح مارساليك. ويقال إنهم حصلوا على بيانات عن أشخاص لا يحبهم الكرملين.

وتوصل المحققون الخاصون المعروفون باسم “AG Fama” إلى استنتاج واضح في تقريرهم السري الذي يقول إن “التحقيقات المكثفة (…) تثبت الشكوك وتشير إلى وجود شبكة استخباراتية راسخة في النمسا (…) حول المواطن النمساوي يان مارساليك، الذي لا يزال هارباً”.

وكتب المحققون أن “الأهداف كانت الاستطلاع المستهدف وتحديد مواقع الأفراد وشراء الملفات والتأثير المستهدف على أعضاء الحكومة والأحزاب لصالح المصالح الروسية، وقد أنشأت المجموعة خلية استخباراتية استغلت أجهزة الاستخبارات الروسية قدراتها وإمكانياتها”.

هل كانت شركة “وايركارد” متورطة في أعمال التجسس؟

في عام 2018، كانت “وايركارد” واحدة من الشركات الألمانية الثلاثين الأكثر قيمة، حيث بلغت قيمة المعاملات المالية التي تدفقت من خلال مزود الخدمة 125 مليار يورو، ويشمل ذلك أيضاً مدفوعات من السلطات الألمانية، مثل التحويلات إلى المخبرين، وتعرب الدوائر الأمنية عن قلقها من أن البيانات المالية لشركة “وايركارد” يمكن أن تكون قد تدفقت أيضاً إلى خدمات أجنبية، وهو خطر أمني كبير لم تبدأ السلطات في توضيحه حتى الآن.

ويقال إن مارساليك استخدم “وايركارد” لشراء أجزاء من شركة مرتزقة روسية عبر شبكة من الشركات، وكان يضع في ذهنه ليبيا كمكان محتمل للعمليات؛ حيث طلب حينها من خبير التنمية كيليان كلاينشميت إعداد دراسة جدوى بمبلغ 200 ألف يورو، مدفوعة من “المعهد الثقافي الروسي الليبي” في موسكو، كما كان من المقرر أن تشمل الدراسة تدريب ما يصل إلى 20 ألفاً من عناصر الميليشيات الليبية للسيطرة على تدفق المهاجرين من شمال إفريقيا نحو أوروبا. وفق ما قال كلاينشميت.

لندن تحاكم شبكة تجسس متورطة بالعمل لصالح مارساليك

وحتى بعد هروبه، يُشتبه في أن مارساليك عمل كعميل استخبارات لصالح روسيا، وفي فبراير 2023، ألقت شرطة لندن القبض على خمسة بلغاريين، ووفقاً لتصريحاتها الخاصة، استبقت الشرطة البريطانية خططاً ملموسة لشن هجوم وعمليات اختطاف. وبحسب السلطات البريطانية، يُزعم أن مارساليك كلّف هذه المجموعة في الفترة ما بين آب 2020 وشباط 2023 للتحقيق وتتبع الأهداف في جميع أنحاء أوروبا.

ويقال إن المحققين لديهم عشرات الآلاف من رسائل الدردشة بين مارساليك وآر، ويُعْتَقَد أن بعض هذه الدردشات تعلقت بشراء عتاد عسكري لروسيا وتجهيز أدوات تجسس بأجهزة رقمية وبرمجيات وكتب إرشادية للقراصنة والتجسس على اتصالات وتعقب أشخاص تعاديهم روسيا، كما ُعُثر على وثائق مزورة وتقنيات مراقبة وملابس مموهة خلال عمليات تفتيش المنازل.

ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة ضدهم في نهاية العام الجاري، وما يزال ما سيقوله مارساليك حول جميع مزاعم التجسس غير واضح، ولم يرد محاميه على مجموعة كبيرة من الأسئلة، وبالتالي من المرجح أن يظل مكان جان مارساليك في قفص الاتهام فارغاً، فمكان وجوده ما يزال مجهولاً تحت حماية الأجهزة السرية الروسية.

 



Source link

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى